17 ديسمبر، 2017

آخر الأخبار

الأساتذة المساعدون يلوّحون بشل كليات الطب.. وأوحيون تؤكد "لن يتقاعد أي بروفيسور إلا بعد رفع نسبة المعاش"

يعيش مئات الأساتذة المساعدين حالة غليان شديدة هذه الأيام، بفعل عدم صرف مخلفاتهم المالية منذ تاريخ تخرجهم في دفعة 2015. الأمر الذي يهدد بعض كليات الطب المتوزعة عبر الوطن بحركات احتجاجية عارمة في المستقبل القريب، حيث يلوّح بعض الغاضبين بإمكانية تعطيل مسابقات الأطباء المقيمين المزمع إجراؤها منتصف الشهر الداخل، في حال عدم استجابة السلطات لمطالبهم الشرعية.
ويلقى المحتجون، الذين يعانون من هذا المشكل من فئة الأساتذة المساعدين، الدعم الكامل من زملائهم المصنفين في رتبة بروفيسور. ما يعزز موقفهم في اعتماد أي تدابير يرونها مناسبة للضغط على السلطات الوصية من أجل تحقيق مطالبهم. باعتبار أن التحضيرات جارية لتنظيم جمعيات عامة في الولايات المذكورة لمناقشة هذا الانشغال الذي يوجد في صدارة جدول الأعمال. وفي حين، أكدت البروفيسور أوحيون وهيبة، رئيسة النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين بالنيابة، في تصريح أدلت به لـ”الخبر” أمس، بأن الإشكال قائم، ويخص مئات الأساتذة التابعين لكليات الطب التابعة لولايات: وهران، والجزائر العاصمة وعنابة، ومستغانم. مُردفة بالقول “النقابة قامت مؤخرا باتصالات مع الهيئات التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي من أجل فض هذا الإشكال، ووعدونا بحل المشكل ونحن بصدد ترقّب تجسيد هذه الوعود في أرض الواقع”. وتُمثل شريحة الأساتذة المساعدين العصب الرئيسي في تسيير المصالح الاستشفائية، ناهيك عن دورهم الفعّال في المؤسسات الجامعية. حيث كشفت مصادر عليمة من نقابة الأساتذة الباحثين بوهران بأن فكرة عرقلة تنظيم المسابقة الوطنية الخاصة بالأطباء المقيمين مطروحة وسيتم عرضها بشكل رسمي خلال الجمعية العامة المقررة يوم 3 أكتوبر القادم، فضلا عن أي حركات تصعيدية أخرى قد يتم اللجوء إليها بهدف تحقيق المطالب المطروحة. وعلى صعيد آخر، وضعت البروفيسور أوحيون النقاط على الحروف بشأن موقف النقابة من ملف تقاعد البروفيسورات، الذي أثار في الفترة الأخيرة الكثير من اللغط، واستدعى تدخل أعلى السلطات، في صورة تعليمة من الوزير الأول عبد المالك سلال، تراجع فيها عن قرار إحالة رؤساء المصالح الذين بلغوا سن السبعين على التقاعد، حيث قالت بأنه “لن يتم إحالة أي بروفيسور على التقاعد إلى حين حل مشكل منحة المعاش الخاصة بهذه الفئة، وذلك برفعها من نسبة 55 بالمائة مثلما هي مطبقة حاليا، إلى 80 في المائة على غرار ما يستفيد منه باقي مستخدمي القطاعات الأخرى”. مضيقة بأن “قضية التقاعد لا تخص فقط رؤساء المصالح بل تتعلق بكل الأساتذة الاستشفائيين الجامعيين”.     – See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/112211/#sthash.DwG9K9kO.dpuf